عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر

تعليق من غير معرف

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 11:27 م

تعليق من غير معرف : سياره سوداء تتوقف أمام باب سجن المزرعه؛ ينزل منها أحد الأشخاص يرتدي نظاره سوداء وحوله ثلاثة من مفتولي العضلات يرتدون بدلاً سوداء ويظهر تحت إبط كل منهم إنتفاخ يؤكد وجود سلاح ناري سريع الطلقات. يتوجه الركب إلي باب المزعة الذي يظهر على بابه السيد اللواء مساعد أول الوزير لشؤون مصلحة السجون يبتسم إبتسامه باهتة مرعوبة من ذلك القادم القصير لاعب الدرامز المحنك.

يدخل القصير المكير وعلى وجهه ابتسامه النصر - نصر الضباع بعدما اغتالت الشاه من تحتها (تحتها = الضبع دائما يقتل الشاه من خلال عضها من اسفل بطنها ) - إلى غرفة يتواجد بها سجين يرتدي الزي الأبيض؛ وجهه شاحب شحوب الموت، زائغ النظرات، مرتبك...

يجلس القصير ويشعل سيجاره .. يتنفسه بعمق ويسأل السجين : نعم
يرد السجين : أنا موافق على الـ 51 في الميه
يرد القصير : الكلام ده كان زمان يا حبيبي .. قبل الحكم .. الكلام الجديد 60 في الميه .. وانت عارف انا وسيط؛ بنقل الأوامر وبس ...
يرد السجين : أنا تحت أمر الباشا .. وأنا عارف اني الراجل بتاعكو بردو .. وقول للباشا اني عارف ان ده حقه علينا لأن هو الكبير .. يعني انا مسامح .. وبعتذر
يخلع القصير نظارته السوداء، وينظر إلي السجين نظره شماتة وتشفي، ويهز رأسه قائلاً: اعتبر الموضوع منتهى .. النقض هيرجع القضية وهتاخد براءه
فيرد السجين : أنا عارف اني مكنتش ههون عـ الباشا .. وبلغه أشد أسفي

ينهض القصير، ويلقي بسيجاره المشتعل أرضاَ. يهرس بقايا السيجار بكعب حذائه وهو ينظر إلي عيني السجين ويشيح بوجهه ويخرج في هدوء .. يتبعه اللواء المنتظر خارج الغرفه إلي خارج السجن دون أن ينطق بكلمة .. يركب سيارته دون أن ينظر إلي اللواء وتنطلق السيارة إلي مقر الباشا.

يطلب القصير مقابلة الباشا .. ينتظر ساعة حتى يسمح له بالدخول ..

الباشا - ظهر كرسيه في مواجهة القصير - : ها
يرد القصير - بصوت مبحوح - : تمام سيادتك .. وافق
يرد الباشا : اسمها نفذ الأوامر يا حمار
يرد القصير : تمام يا باشا .. نفذ الأوامر
فيرد الباشا : طلعوه بسرعه أحسن زمانه عفن .. يشير بيده للقصير أن يمكنك الإنصراف

للقارئ الحق في تخيل الشخصيات وما سوف سيحدث،،، لعل الكاتب كذاب
متأكد (صعب) ان الموضوع مش موضوع نسب (بس نقدر نعتبر النسبه رمزيه) .. ومعتقدش ان السجين مخه تخين ومش بيفتحه من الأول (لكن برضه نقدر نعتبر تفتيح النفوخ رمزي)

5 تعليق على تعليق من غير معرف

  1. ahmed samir كتب,

    اول ما الموضوع ظهر خالص
    كان في كلام كتير ان القضية دي حرب تكسير عظام
    بين الاتنين ..

    و بعد كدة الكلام ده اختفى و مبقاش حد يقوله ..

    لكن انا شايف ان التعليق خيالي شوية و قريب جداً من موقف في رواية عمارة يعقوبيان ..

    عموماً زي ما بيقولوا لننتظر و نرى .

     

  2. TAFATEFO كتب,

    أنا كمان افتكرت مشهد المطعم بتاع كمال الفولي في عمارة يعقوبيان

     

  3. انت قريت فرتيجو


    اشتريها و ادعيلي

     

  4. TAFATEFO كتب,

    فرتيجو ده بيرفيوم بناتي يابني .. بس ريت ان في رواية اسمها فرتيجو تبع عين جامده

    عموماً يا مواطن .. داعيلك علطول من غير حاجه .. روح يابني .. قلبي وربي راضيين عليك

     

  5. TAFATEFO كتب,

    انت عارف انك ممكن تسلفهالي أو تديني لنك وأدعيلك تاني؟؟

     

next next next