عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر

برقية العقيد معمر القذافي إلى الملوك والرؤساء العرب حول توقيع المعاهدة المصرية - الاسرائيلية
الفجر الجديد، طرابلس - 28 /3 /1979

الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه أن تحققت رؤيا الثورة الليبية وتنبؤاتها السياسية. لقد قلنا لكم مراراً وتكراراً أن السادات خائن، وقلتم أن هذا الإتهام مصدره الخلافات الثنائية بينكم .. قلنا لكم أنه سيكون أقرب إلى الإسرائيليين منه إلى العرب، ضحكتم وقلتم أنه أيضاً بسبب الخلافات الثنائية بينكم .. وقلنا لكم أنه يحاربنا لأنه قرر عدم محاربة العدو نهائياً، قلتم أبداً أنتم الذين تحاربون رجلاً كل همه أن يحارب العدو لتحرير فلسطين .. وضحكنا نحن هذه المرة.

فالحمد لله الذي أكد كل ما قلناه، وها هي الإتهامات تتحول إلى حقائق مخجلة منقولة بالأقمار الصناعية تشهد العالم على صدق تنبؤات الثورة الليبية .. والحمد لله، لقد تحصحص الأمر، ولم يعد أمامنا في الوطن العربي إلا لون أبيض ولون أسود فقط، ولكن علينا لكي لا نقع في الأخطاء التي كنا ننبه عنها مرة أخرى .. علينا ألا نقبل بعد الآن أصحاب اللون الأربش، الذين يتلونون مثل الحرباء، الذين أوطانهم وبقاؤهم معنا وقلوبهم مع العدو. هؤلاء نقول لكم مرة أخرى عليهم أن يثبتوا على لون واحد إما أبيض وإما أسود .. ولكن أنّى للحرباء أن تثبت على لون واحد .. بل علينا أن نفعل معهم كما فعل جحا مع حميره. تلك حكمة ذات معنى عميق يحفظها لنا تراثنا رغم مظهرها المضحك، وهو أنه أخذ يضرب الحمار المربوط وأراد أن يقضي عليه تاركاً الحمار المطلوق يأكل الزرع، وعندما سئل لماذا تفعل هكذا؟ قال أن الحمار المربوط هو السبب فربطه وأطلق سراح الآخر، والآخر هذا قد أكل الزرع وانتهى أمره، أما هذا فيجب الإنتقام منه حتى لا يفعل أكثر مما فعله المطلوق فيأكل البقية الباقية من الزرع ..

هكذا أنتم الآن أمام خائن خان وانتهي أمره فأصبح مع العدو، وأمام منافقين يتلونون؛ إذا تركناهم فلسوف يقضون على ما تبقى .. هؤلاء هم السبب الحقيقي وراء خيانة السادات، هم ممولو الخيانة ومغنوها. هذا من ناحية ..
ومن ناحية أخرى لا يوجد مد عدواني إلا لوجود جزر قومي، نحن في النهاية عدا الوحدويين شركاء في الجريمة، وذلك بالمواقف الإنفصالية المعادية للوحدة العربية. وليس من رد حاسم الآن بعد أن تأكد التحالف الفرعوني العبراني الاميركي ضد الأمة العربية إلا قيام الوحدة الجماهيرية الفورية بين سورية والعراق وليبيا والجزائر والمقاومة الفلسطينية والأردن كعملية دك إستراتيجي على جانبي الخرق السوقي الخطير الذي حدث .. ثم التعجيل بوحدة اليمن شماله وجنوبه وبالتالي وحدة الجزيرة العربية بأي وسيلة.

إلا أن الخطر لا زال كامناً في تجاهل تنبؤات الثورة الليبية التي برهن الزمن على صدقها بالكامل .. ذلك أن الثورة الليبية هى ضمير الأمة العربية ورائدها الحقيقي، والرائد لا يكذب أهله .. هذه حقائق ثابتة، وذلك هو التوجه الصحيح، وهذا هو دور الثورة الليبية كضمير يؤنب من أجل الحق والخير حتى ولو كابر المكابرون .. فتلك مكابرة ليس إلا.

2 تعليق على أصحاب اللون الأربش - تنبؤات الثورة الليبية

  1. الله يرحم السادات كان بيديلة فوق دماغة

     

  2. دي الحاله عنده من زماااااااااااااان بقا

     

next next next