عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر

طبقاً لوثائق جديدة نشرها -في موقعه الجمعة- عبدالباسط المقرحي -المدان بتفجير طائرة الركاب فوق مدينة لوكيربي عام 1988 والتي راح ضحيتها 270 شخصاً- فإن وزارة العدل الأمريكية قد دفعت 2 مليون دولار سراً لشاهد رئيسي في إدانته بتفجير الطائرة طبقاً لصفقة وافقت عليها الحكومة الأمريكية.

كان المقرحي قد تخلى عن استئناف ضد الحكم بإدانته بتركه جلسة المحاكمة في الثامن عشر من أغسطس 2009 بعد أن أفرجت عنه الحكومة الإسكتلندية لسوء حالته الصحية حيث أنه في مرحلة متأخرة من سرطان البروستاتا. ويقول محاموه أن هذه الوثائق لم تقدم أثناء المحاكمة وكان يمكن أن تستخدم أثناء الإستئناف.


ويقول المقرحي الذي يعالج في مستشفى ليبية:
الوثائق التي عثرت عليها اللجنة كان ينبغي أن يكشف عنها لفريق الدفاع.
سأواصل السعي من أجل إثبات براءتي، كيف لي أن أتخلى عن ذلك؟
تبين الوثائق أن وزارة العدل الأمريكية قد طُلِبَ منها دفع 2 مليون دولار لـ Toni Gauci حارس المتجر المالطي -شاهد رئيس في محاكمة المقرحي- الذي قال أنه باع الملابس التي وجد أنها كانت في الحقيبة التي احتوت على القنبلة لـ المقرحي.. كما طُلِبَ من السلطات الأمريكية أن تدفع مليون دولار أخرى لأخيه Paul Gauci لدوره في التعرف على الملابس وإن كان لم يتقدم للشهادة أثناء المحاكمة.

هذه المدفوعات السرية كشفت عنها لجنة مراجعة القضايا الجنائية الإسكتلندية Scottish Criminal Cases Review Commission (SCRC) والتي تحقق في الأخطاء المحتملة للعدالة. لجنة مراجعة القضايا الجنائية الإسكتلندية وجدت المعلومات المتعلقة بطلبات الدفع في اليوميات الخاصة بالمحققين في القضية، وليس في سجلاتهم الرسمية.
ولم يمكن معرفة كم حصل الأخوان -على وجه الدقة- من وزارة العدل الأمريكية ضمن برنامج "مكافأة من أجل العدالة" لكن السجلات تبين أنهما قد حصلا على مبالغ كبيرة بعد محاكمة المقرحي.

كان المقرحي قد أدين في يناير 2001 في محكمة استثنائية اسكتلندية عقدت في هولندا. وتقدم باستئناف في 2002. وأرسلت لجنة مراجعة القضايا الجنائية الإسكتلندية قضيته لإستئناف جديد في 2007.

وكان دليل جديد قد شكك أن الملابس -التي عثر عليها في الحقيبة التي حوت القنبلة- ربما تم شرائها قبل السادس من ديسمبر، ولا يوجد دليل على وجود المقرحي في مالطا في ذلك الوقت .. حيث ظهر أن البوليس الإسكتلندي لم يخبر دفاع المقرحي أن شاهداً آخر David Wright قد شاهد ليبيين آخرين يشتريان نفس الملابس في مالطا في تاريخ مختلف. ويقول علماء النفس أن هذا ربما جعل الأمر يختلط على Paul Gauci ويبطل قضية الإدعاء.

وقال متحدث باسم الحكومة الإسكتلندية أن وزير العدل الإسكتلندي Kenny MacAskill "يدعم" إدانة المقرحي لكنه وقف مع قرار الإفراج عنه.

1 تعليق على وزارة العدل الأمريكية دفعت 2 مليون دولار سراً لشاهد رئيسي في إدانة المقرحي -مفجر طائرة لوكيربي-

  1. انا مش عارف بصراحة هنا تبع بدراوى ولا لاء بس انا لاقيت مدونتك مقفولة يا احمد قلت اسلم من هنا ومش معنى انى مش باحب الكلام الجامد يبقى مش اجىء اسلم واطمن عليك

     

next next next