عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر

شباب مصر عايز ايه بالظبط !!

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 3:04 م
2 التعليقات

شباب مصر عايزين ايه؟ .. مع:
  • عفاف ممدوح .. عضو بحركة 6 أبريل.
  • أحمد الدريني مؤسس راديو تيت والصحفي بجريدة البديل سابقاً.
  • عمر الهادي الناشط وصاحب مدونة أسد ومؤسس جروب "حاسبو الوزير ومتحاسبوش الجاموسة".



Full Post ...

أرجو أن تقرأ القصة التالية بعناية، أو الواقعة التي حصلت في احدي الجامعات المحترمة جداً لنعلم لماذا لا توجد الجامعات المصرية في قائمة الجامعات المحترمة‏,‏ وسياسة التعليم الجامعي التي تهدف إلي تخريج موظف حكومي بيروقراطي أو موظف فاسد أو موظف يسمع الكلام فقط‏، وفعلاً كما قال عضو مجلس شعب؛ سياسة التعليم لا تريد إنسانا محترما يفكر ويبدع ويخترع تريد مواطنا فاسدا فقط‏.

تقدم مجموعة من الشباب الذين يدرسون الكمبيوتر في قسم هندسة الكمبيوتر في احدي الجامعات المحترمة جدا والغالية جدا باقتراح مبدئي لمشروع التخرج للأستاذ المشرف عليهم، المجموعة الأولي لتصميم طائرة بالكامل بدون طيار والمجموعة الأخري لتصميم السوفت وير للتحكم بها، ومن حسن حظهم هناك مسابقة عالمية سوف تقام بين طلاب كل جامعات العالم خلال ‏4‏ أشهر لنفس الموضوع .. تحمس الطلاب والأستاذ لأن الاستفادة مزدوجة‏،‏ مشروع تخرج‏‏ والاشتراك في المسابقة باسم الجامعة وباسم مصر‏. وبدأت المجموعة الأولي المعنية بالتصميمات منذ شهرين العمل بجد، وبدأت المجموعة الثانية المعنية بتصميم البرامج والسوفت وير العمل منذ أسبوعين فقط، وفجأة دعاهم الأستاذ إلي مكتبه وأبلغهم وهو مكتئب‏:‏ اصرفوا نظر هاك تعليمات محددة بعدم التفكير‏ أو وضع أي مشاريع للطلاب لتصنيع أو اختراع أي شئ يطير .. هذا ما قاله الأستاذ بالحرف، خليكم علي الأرض اعملوا موقع ولا عجلة ولا حتي فيديو راقص أو سوفت وير للفتاوي هذا المطلوب‏ .. ثار الطلبة ثورة الشباب، لماذا ونحن نريد رفع اسم مصر! نريد أن نخترع حاجة للبلد؟‏ كان الرد ارفعوا اسم مصر في الاستاد فقط في مباراة كرة أو في برنامج استار اكاديمي‏.

وحاولوا مقابلة نائب رئيس الجامعة والمطالبة برؤية تلك التعليمات مكتوبة ومن أي جهة -وهو علي فكرة أستاذ فاضل ومحترم‏-‏ ولكنه لم يقابلهم، وخاطبني ابني ثائراً؛ لماذا لا يقابلنا .. قلت له هو لا يريد أن ينظر في وجوهكم ولا تنظروا في وجهه، لتروا مدي احباطه، وتلك التعليمات الأمنية سيف علي رقبته .. ممنوع أي مشاريع لأي حاجة تطير.

في النهاية قال لهم الأستاذ؛ إن شاء الله لما تهاجروا وهو قريب جدا صمموا هناك وتفوقوا وأحصلوا علي نوبل ثم مصر تكرمكم وتعمل لكم حفلة راقصة ممتازة .. اعملوا واخترعوا هناك وارقصوا هنا فقط في مصر‏!!!‏ أنا لا أتكلم عن قصة خيالية أو قصة مختلقة بل هي قصة حقيقية ولكن أرجو ألا يطلب المعلومات أحد ليعاقب الطلبة‏.‏

وقبل أن اختم‏:‏ في المقابل شاهدت علي إحدي القنوات حلقة باسم موعد في المهجر لأستاذ جامعي مصري يرأس وحدة أبحاث محركات الطائرات في أكبر شركة في كندا‏،‏ وفي نفس الوقت رئيس قسم في احدي الجامعات في نفس البلد‏،‏ وكان الحوار ممتعا لشخص تفوق في مصر ثم استفاد منه الغرب وهو عضو في لجنة تطوير محركات الطائرات في حلف الناتو بجنسيته الكندية .. وملخص الحلقة عن كيفية الاستفادة من طلاب الجامعات وإشراكهم في قسم الأبحاث للشركة وبأجر‏‏ لتقديم كل أفكارهم وإبداعهم وحماسهم لتطوير المحركات‏ ..‏ وفي النهاية تبني كل من لديه فكرة جديدة مفيدة ويشعر الطالب بتفوقه ويبدع ويخلق ويفكر ويحلق لأبعد مدي في النهاية هو المستفيد والشركة مستفيدة والجامعة مستفيدة‏ .. لا تعليق‏!!‏
د‏.‏ هشام بدر
‏Hbadr@h-badr.com
  • نشرت في بريد الجمعة بعنوان "والرقص هنا" - العدد رقم 44944 - الجمعة 25-12-2009.



Full Post ...

  • مقتنع ان يوسف بطرس غالي تكلم بصفته النيابية.
  • مقتنع ان النائب يوسف بطرس غالي لما قال نجري وراه ونطلع ... أبوه كان يقصد المقاول اللي بنى على أرض ملك الدولة غير صالحة للبناء عليها بالمخالفة للقانون عمارات ونصب على ملاك كتير وباعلهم .. وان المفروض الدولة تجري ورا المقاولين دول وتطلع كل حاجه تقدر عليها.
  • يوسف بطرس غالي فعلاً شبراوي، ابن نكتة ودمه خفيف، ولما القافية بتحكم مبيكسفهاش .. ولذلك، متأكد ان يوسف بطرس غالي مقالش "نطلع روحه" .. قال نطلع "تيت أبوه"



Full Post ...



Full Post ...

في مصر التي يستهلك أهلها 14 مليون طن قمح سنوياً، تستورد أكثر من نصفها من الخارج. وفي مصر التي شهدت العام الماضي الكثير من فضائح القمح المستورد الفاسد والمسرطن، والتي تضع مواصفات قياسية لإستيراد القمح من الخارج أقل بكثير من مواصفات القمح المصري. ما زال الشطار الثلاثة مختلفين حول سعر توريد القمح من المزارعين للحكومة .. رغم وعود جلالة الملك المفدى هو وابنه للفلاحين في مؤتمر العصابة السنوي السادس، ورغم ان الحاج عبدالفتاح قام جعر علشان يوصل رسالة الفلاحين لجلالة الملك؛ اللي منسيهوش في خطبته وفنجر ببقه على الفلاحين، لسه كأنك يا أبو زيد ما غزيت .. ولسه سعر توريد القمح اللي يجزي الفلاح ويشجعه على زراعة القمح لتقليل الإستيراد متحددش .. حتى السعر اللي حددته وزارة الزراعة اللي هو 270 جنيه واللي هو يادوب على قد الزرعة ومبيكسبش الفلاح حاجه تسوى، ولا بيشجعه على زراعة القمح مأقروهوش.
والوزرا الثلاثة، اللي اجتمعوا بربطة المعلم علشان يتفقوا على سعر توريد القمح، خرجوا من الإجتماع متفقين على سعر توريد البنجر .. ومن غير عجبي.



Full Post ...

في اتصال هاتفي طويل مع القاهرة اليوم شرح د. عصام العريان أزمة انتخابات مكتب إرشاد الإخوان المسلمين وكيف تراها كل الأطراف بطريقة مختلفة. وأوضح أن الإخوان أقوى من الأزمات، فليست هذه أول أزمة تمر بجماعة الإخوان المسلمين في مصر وليست أشدها، ولكن الإخوان تجمع بينهم الثقة والإخلاص ويصلون الجماعة خلف لعضهم رغم اختلاف رؤاهم، إلا أن اختلاف الرؤى ليس انشقاقاً للصفوف كما يسعى لتصويره البعض. اتصال يشرح الكثير من الأمور الملتبسة التي تناولتها وسائل الإعلام وبعض التيارات، وربما توضح الصورة كما يراها أحد أبرز قيادات الإخوان التي تحسب على ما يطلق عليه "التيار الإصلاحي" داخل الجماعة.



Full Post ...

حسين عبدالغني
د. محمد حبيب تجاهل حضور فقرة ضيف المنتصف رغم التأكيد على الموعد خمس مرات آخرها اليوم دون إعتذار.
أحد قياديي الإخوان أبلغني أن د. محمد حبيب يعتذر بعد انتهاء وقت فقرة ضيف المنتصف بـ 10 دقائق كاملة.
ثلاثة من أكبر قيادات الإخوان المسلمين الذين كانوا على خصومة مع د. محمد حبيب في الفترة الماضية زاروه قبل ساعة وهم د. محمود عزت، د. محمد مرسي و د. سعد الكتاتني، وربما مورست على الرجل ضغوط لكي لا يقوم بإبلاغ موقفه المعارض للإنتخابات الني جرت.
د. محمد حبيب أبلغني يوم الجمعة أنه معارض للإنتخابات ويعتبرها مخالفة للوائح والقوانين وللتقوى وللقيم الدينية وللأخلاق التي اتسمت بها جماعة الإخوان المسلمين على مدى أكثر من 80 سنة من تاريخها.
تم بالفعل تحديد الأسماء الفائزة في هذه العملية التي طعن قيادات الجناح الإصلاحي في نزاهتها وفي عدالتها وامتنعوا عن المشاركة فيها كما امتنع بعضهم عن المشاركة في لجنة كان قد شكلها المرشد العام للإشراف عليها.
د. محمد حبيب و د. عبدالمنعم أبو الفتوح وهما من أبرز قيادات الإخوان وينتمون لما يعرف بالتيار الإصلاحي لم يتمكنوا من النجاح في الإنتخابات ويدخلون في جولة إعادة، وقد يتم إقصائهما بشكل كامل من مكتب الإرشاد .. حتى أن د. محمد حبيب قد لا يكون عضو في مكتب الإرشاد، ليس فقط المرشد كما كان متوقعاً بعد رفض المرشد الحالي أ مهدي عاكف الترشح لدورة جديدة.



Full Post ...

قَرَأَ ... يَقرَأُ ... إِقرأ
خالد صاغية - جريدة الأخبار

أمامي نَصّ من عشرات الصفحات. عليّ قراءته أمام عشرات الأشخاص. تمرّنت كثيراً في الليل. لكنّ القراءة، تماماً كركوب الدرّاجة، أمر لا تتعلّمه بسهولة إلا في الصغر. وأنا في صغري لم أتصوّر يوماً أن أقف في وضع محرج كهذا. كنتُ مشغولاً بملعقة الذهب. لم أركّز جيّداً على دروس اللغة العربيّة، ولا أيّ لغات أخرى. فمن يملك المال، لا يحتَجْ إلى لغة أخرى. بإمكانه أن يتحدّث بالشيكات، وأن يأكل بالشيكات، وأن يربّي أطفاله بالشيكات، وأن يبني صداقاته بالشيكات، وأن يشتري مدينة بالشيكات. بعض الأمور لا تحتاج إلى توقيع حتّى. تكفي إيماءة يد أو حركة من طرف العين.
أمامي نصّ من عشرات الصفحات. لا أكاد أفهم ما كُتِب فيها، فما بالك بقراءتها على الملأ وأمام عدسات الكاميرا. لقد أمضى المستشارون والمساعدون أيّاماً يحرّكون لي كلّ حرف. لكنّي، بصراحة، «أتَفَشْكَل» دائماً بتلك الحركات. من أين جاءت هذه الرموز الصعبة؟ لا أكاد «أزمط» من مشقّة قراءة حرف، حتّى تأتيني حركته. والبيانات الرسميّة، بعكس قصّة ليلى والذئب، تمتلئ عادةً بالمفردات الصعبة. كنتُ أسمع عبارات مماثلة خلال النقاشات، لكنّي كنتُ أهزّ رأسي وأكتفي بتعليق مقتضب لا يفضحني. أمّا الآن، فعليّ أن أنطق بنفسي بتلك التعابير التي لا أعرف من أين يأتون بها.
في الواقع، كلّ هذه المسرحيّة لا لزوم لها. كان يكفي أن أقف هنا وأقول: أنا فلان ابن فلان، أعطوني ثقتكم وينتهي الأمر. نحن متّفقون على كلّ شيء أصلاً. وما لسنا متّفقين عليه، اتّفقنا على ألّا نتحدّث عنه. نتفادى المشكلة إلى أن يأذن لنا القيّمون على أمورنا بافتعال المشاكل. سلاح المقاومة ليس مشكلة الآن. زيارة سوريا ليست مشكلة. اللقاء مع الخصوم السابقين ليس مشكلة. تبريد الخطاب الطائفي ليس مشكلة. الآن، وإلى أن تصل المفاوضات الأميركيّة ـــــ الإيرانيّة إلى خواتيمها، المشكلة الوحيدة التي لا يشعر بها غيري، والتي لا يضحّي من أجلها غيري، هي أنّ أمامي نصّاً من عشرات الصفحات. عليّ قراءته أمام عشرات الأشخاص.
سأقرأه، و«السما زرقا».



Full Post ...

تقول:
أدعي عليه بإيه؟! .. هو ربنا هيعمل فيه ايه أكتر من كونه غبي



Full Post ...


ويجينا الفرح وننسى الجرح وننسى ليالى الاه
انا وانت وبس ندوب ونحس وجرح زمان ننساه
وياخدنا الحب نرق نحب وننسى الدنيا معاه



Full Post ...



Full Post ...



Full Post ...


أحيانا في اعتداء حتى على الكفار .. أنا ذكرت في كتابي "خطابنا الإسلامي في عصر العولمة" أن هناك من المسلمين من يدعو على الكفار دعاءاً غير جائز، مثل اللهم أهلك اليهود والنصارى .. لا يجوز الدعاء على إهلاك اليهود، لأن في يهود ونصارى عايشين في بلاد المسلمين لا ذنب لهم، في بعض اليهود ضد إسرائيل وضد قيام إسرائيل .. في بعض النصارى مسالمين لنا ومواطنين من مواطنينا بنسميهم أهل الذمة أو أهل دار الإسلام، فلماذا تدعو على هؤلاء؟

أنا أدعو في خطبة الجمعة، اللهم عليك باليهود الغاصبين الظالمين أو بالصهاينة، اللهم عليك بالصليبيين الحاقدين الكائدين. مش النصارى ولا اليهود .. وحتى لما أدع على اليهود ما أقولش اللهم يتم أطفالهم، اللهم رمل نساءهم، اللهم خرب ديارهم .. لا، لم يرد ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم، القرآن يقول "وانصرنا على القوم الكافرين", النبي عليه الصلاة والسلام يقول "اللهم يا منزل الكتاب ويا مجري السحاب ويا سريع الحساب ويا هازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا عليهم، اللهم اهزمهم وزلزلهم" .. آخر ما دعا النبي عليه الصلاة والسلام على قريش بعد أن آذته وفعلت به ما فعلت قال "اللهم اشدد وطأتك على مضر، اللهم اجعلها عليهم سنين كسني يوسف، ابتلهم بالقحط" ،"ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين" المجاعات، فيا رب سلط عليهم المجاعة حتى يعتبروا .. فالزيادات على هذا هو نوع من الاعتداء في الدعاء.



Full Post ...

يمكن إجمال مقال إبراهيم عيسى "المغالط" في عناوين وضعها هو تبدأ بسؤال : هل مصر فعلاً صاحبة فضل على البلاد العربية أو بالأحرى على الشعوب العربية؟ ويجيب بعنوانين: إذا كان لأحد فضل على العرب فهي ليست مصر بل جمال عبدالناصر، ومع ذلك فإن مصر جمال عبدالناصر لم تكن هي أيضاً صاحبة فضل على العرب.

عنوان المقال يبدأ بـ "تلك الحقيقة" وأتساءل أي حقيقة تلك؟ عيسى يكذب كما كذب في ثلاث مقالات متتالية دعوني أذكركم بها .. بعد أن أورد وقائع كاذبة في مقال أول مهاجماً علاء وجمال مبارك، أتحفتا بأسباب حبه وولهه بالسيد علاء مبارك في مقال هاجمه علاء مبارك بعده في إتصال هاتفي ببرنامج رخيص، فنشر مقالاً تافهاً جديداً لا معنى له .. وها هو يمتطي الكذب -مجدداً- جواداً لبطولة "عبيطة". فهو لم يكتب مقاله إحقاقاً لحق أو غيرة على وطن كما يدعي، فالغيور على وطنه لا ينكر فضله، بل يذكره بأيام مجده ويستنهض همم أبنائه .. فالسيد عيسى لم يكتب مقاله إلا لحاقاً بآخر كرسي في الصالة.

ولا يستلزم الأمر تذكير السيد إبراهيم عيسى بحوادث التاريخ التي ذادت فيها مصر وجيشها عن العرب والمسلمين، ولن أذكره بدورأزهر مصر، وفضله على كل طلاب العالم الإسلامي، وإكرام وفادتهم، والتكفل بمسكنهم ومأكلهم وصرف إعانات لهم .. فتفاهة كذبه "مش مستاهله" تفنيد دعاويه الباطلة، ولكني سأنقل عن بعض الكتاب العرب عن فضل مصر على بلادهم -الذي حفظته بعضها وأنكرته أخريات- واعترافهم بجميلها.

ولما بدأ عيسى تساؤلاته بـ فضل مصر على ليبيا، فالأولى أن أبدأ بها ناقلاً عن الكاتب محمد عقيلة العمامي مقتبساً فقرات من مقالين كتبهما هذا العام بعد أن فرضت ليبيا على العمال المصريين رسوماً باهضة قدرها 500 دينار ليبي، يقول في الأول بعنوان "طلب مرفوع إلى أمين مؤتمر الشعب العام" بتاريخ 25/6/2009

كيف – يا سيدي - نطالبهم ، ولو بدرهم واحد من ثمرة عرقهم، فما بالك بخمسمائة دينار كاملة !
ونحن – يا سيدي – لا نعني السماسرة، أو التجار، أو المغامرين وإنما أعني العمال - المصريين تحديدا - والفلاحين، وصيادي الأسماك، ورعاة الأنعام.. إنهم - إن كان بعضنا قد نسي – هم أحفاد أولئك الذين علمونا كيف نتهجى الكلمات، أحفاد من جلسوا على منصات القضاء في محاكمنا، وشخصوا أمراضنا.. عندما تعذر الأمر علينا.. وأنا – شخصيا – ما زلت أذكر التعريفة المصرية، التي صارت عملة لنا بعد الفرنك الإيطالي مباشرة!!
ربما يرد عيسى برد باطل أورده في مقاله بقوله أن هذا كان عملاً في نظير أجر، -وهذا وإن كان مجرد هراء، ففضل معلمينا علينا نحفظه جميلاً وديناً في أعناقنا، نرجو الله أن يوفقنا لرده وأن يجزيهم عنه خير الجزاء، رغم أنهم كانوا موظفين لدى الحكومة يؤدون أعمالهم ويأخذون عليها أجراً- لكن حتى هذا يرد عليه العمامي في مقال تالً بعنوان "عندما وصلت فوزية" بتاريخ 7/7/2009 يقول:
عندما قلت أن المدرسين المصريين علمونا كيف نتهجى الكلمات، وهي نقطة أثارت البعض بصورة ملفتة، لم اقصد مدرسي هذا الوقت، ولكنني قصدت مدرسي أواخر الأربعينيات، وأوائل الخمسينيات الذين كانوا يقبضون مرتباتهم من وزارة المعارف المصرية لأن ليبيا حينها كانت فقيرة للغاية. فمصر كانت حتى قبل ثورة يوليو سندا لليبيين قبل أن ينفجر النفط.
ثم في نفس المقال يورد واقعة أخرى تفصيلاً فكتب:
سنة 1946م، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بسنتين كانت ليبيا مجرد أطلال دكتها قنابل الحلفاء ودبابات المحور، وزرعت بامتداد صحرائها بألغام كرهم وفرهم، كانت مجرد حيز أجرد يعبث فيه الفقر والجوع والعراء والمرض، في ذلك الوقت وصلت ميناء بنغازي باخرة المصرية اسمها (فوزية). كانت محملة بالمؤن، والأغطية، والأدوية يطل من دكتها أطباء شباب تطوعوا لمعالجة الليبيين. ولقد استقبلها الأهالي بفرح، صوره شاعر الوطن أحمد رفيق المهدوي، الذي كان في مقدمة المستقبلين فقال قصيدته التي مطلعها:
عليك يا مصر بعون الله نعتمد أنت الرجاء لنا والعون والسند
وآخر هذه القصيدة :
شكراً لما بذلت مصر العزيزة من عون، سيذكره التاريخ والأبد

هذا بعض من فضل مصر على ليبيا الذي -قد تكون- تجهله يا سيد عيسى، هذا الفضل لا تذكره مصر مراراً وتكراراً كما تدعي، ومصر لا تستجدي أحداً ولا تمن على أحد، ولا تذكره مصر إلا تذكيراً لمنكر أو ناس لهذا الفضل. ولتقرأ عن لسان شيخ المؤرخين والأدباء علي مصطفى المصراتي في محاضرته بعنوان (مصطفى بعيو .. عاشق التاريخ) والتي ألقاها في 15/7/2008 يذكر الحكومة الليبية التي اتخذت قراراً يلزم المصريين بدفع رسوم باهظة جراء تعليم أبنائهم في المدارس الليبية بفضل مصر على الطلاب الليبيين فيقول:

كم لمصر فضل على كثير من المبدعين، درس مجانا لم يدفع مليما هو ولا أي طالب ليبي في الجامعة المصرية.
هذه أشياء يجب أن تذكر لمصر العربية الشرقية المسلمة التي درس فيها كل أبناء الشمال الإفريقي ومنهم زعماء ومكافحون ومنهم من نكر الجميل ومنهم من عرف الجميل، الكثيرون الذين يعرفون جميل مصر في جامعاتها ومدارسها فضلا عن الأزهر، بل تدفع لهم رواتب وتشجعهم، والفضل لرجل عظيم هو عبد الوهاب عزام .. هذه الصفحات يجب أن تذكر وأن تنشر لكي لا ينسى الجيل القادم.
ثم يقول مذكراً بفضل مصر في تعليم الليبيين أيام العوز والفقر وبفضل مصر في إنشاء الجامعة الليبية :
تكونت بفضل الأساتذة المصريين وبفضل رجل يجب أن نذكره فريد أبو حديد، فلولا موقف هذا الرجل لتغير مسار تكوين الجامعة الليبية .. يجب أن نذكر لأهل الفضل فضلهم.
ويكرر عن مصطفى بعيو
لم تنفق عليه ليبيا مليما واحدا ولا المصراتي ولا غيرهما من جيل الدراسات كلها، كان الفضل لجامعة القاهرة والإسكندرية وأساتذتهما وفي مقدمتهم عبد الوهاب عزام وفريد أبو حديد.
لا يحتاج نقض دعواك لإيراد المزيد‘ فهذا الفضل يقر به ولا ينكره الليبيون أنفسهم، وهو في تاريخ مصر الحديث قبل أن يأتي "ناصر" الذي نسبت له الفضل ثم أنكرته.

وللحديث بقية،



Full Post ...
next next next