عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر

قَرَأَ ... يَقرَأُ ... إِقرأ
خالد صاغية - جريدة الأخبار

أمامي نَصّ من عشرات الصفحات. عليّ قراءته أمام عشرات الأشخاص. تمرّنت كثيراً في الليل. لكنّ القراءة، تماماً كركوب الدرّاجة، أمر لا تتعلّمه بسهولة إلا في الصغر. وأنا في صغري لم أتصوّر يوماً أن أقف في وضع محرج كهذا. كنتُ مشغولاً بملعقة الذهب. لم أركّز جيّداً على دروس اللغة العربيّة، ولا أيّ لغات أخرى. فمن يملك المال، لا يحتَجْ إلى لغة أخرى. بإمكانه أن يتحدّث بالشيكات، وأن يأكل بالشيكات، وأن يربّي أطفاله بالشيكات، وأن يبني صداقاته بالشيكات، وأن يشتري مدينة بالشيكات. بعض الأمور لا تحتاج إلى توقيع حتّى. تكفي إيماءة يد أو حركة من طرف العين.
أمامي نصّ من عشرات الصفحات. لا أكاد أفهم ما كُتِب فيها، فما بالك بقراءتها على الملأ وأمام عدسات الكاميرا. لقد أمضى المستشارون والمساعدون أيّاماً يحرّكون لي كلّ حرف. لكنّي، بصراحة، «أتَفَشْكَل» دائماً بتلك الحركات. من أين جاءت هذه الرموز الصعبة؟ لا أكاد «أزمط» من مشقّة قراءة حرف، حتّى تأتيني حركته. والبيانات الرسميّة، بعكس قصّة ليلى والذئب، تمتلئ عادةً بالمفردات الصعبة. كنتُ أسمع عبارات مماثلة خلال النقاشات، لكنّي كنتُ أهزّ رأسي وأكتفي بتعليق مقتضب لا يفضحني. أمّا الآن، فعليّ أن أنطق بنفسي بتلك التعابير التي لا أعرف من أين يأتون بها.
في الواقع، كلّ هذه المسرحيّة لا لزوم لها. كان يكفي أن أقف هنا وأقول: أنا فلان ابن فلان، أعطوني ثقتكم وينتهي الأمر. نحن متّفقون على كلّ شيء أصلاً. وما لسنا متّفقين عليه، اتّفقنا على ألّا نتحدّث عنه. نتفادى المشكلة إلى أن يأذن لنا القيّمون على أمورنا بافتعال المشاكل. سلاح المقاومة ليس مشكلة الآن. زيارة سوريا ليست مشكلة. اللقاء مع الخصوم السابقين ليس مشكلة. تبريد الخطاب الطائفي ليس مشكلة. الآن، وإلى أن تصل المفاوضات الأميركيّة ـــــ الإيرانيّة إلى خواتيمها، المشكلة الوحيدة التي لا يشعر بها غيري، والتي لا يضحّي من أجلها غيري، هي أنّ أمامي نصّاً من عشرات الصفحات. عليّ قراءته أمام عشرات الأشخاص.
سأقرأه، و«السما زرقا».

2 تعليق على رئيس وزراء لبنان الشيخ "سلطان" الحريري - قرأَ يقرأُ إقرأ

  1. sal كتب,

    يعنى جت على ده يا طفاطيفو ههههه

     

  2. اقصوصه كتب,

    loooooooool

    يخرب بيت بليسك

    والله موتني من الضحك

    خاصه ان هالشخصيه

    انا امووووووووووووت فيها

    وطبعا العكس صحيح!

    واحد مب عارف يتكلم عربي عدل

    يبونه يحكم دوله؟

    لا وشيخ

    من وين صار شيخ هذا؟

    بأي جامع درس

    بلأزهر والا بالزيتونه؟

    والا بأماكن اخرى!!

    الله يرحمنا برمته بس

     

next next next