عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر


It is political season in Egypt, and the media there are finding out what can or can not be reported.
Egypt is at the outset of the high stakes battle for power, and the country's media are caught in the political crossfire. less than a month to go now before parliamentary elections, and in just one year's time Egypt will hold only the second contested presidential election in its history. In the past few weeks we seen a tightening of media controls. The newspapers al-Shorouk and al-Dostor have had prominent journalists removed, private satellite channels like orbit tv have been told to tone down their political commentary, and news out like sending mobile text alerts have suddenly been told to apply for licenses to do so.
Cairo, the rising political temperatures in one of the Arab world most influential countries and conflict between those in power and the media outlets that are doing their best under difficult circumstances to report the story.



Full Post ...

د. العوا في العاشرة مساء يتحدث عن الأزمة الأخيرة التي أثارتها تصريحات الأنبا بيشوي ورده عليه مع أحمد منصور على قناة الجزيرة وتطورات هذه الأزمة. ويتحدث عن سبل درء الفتنة بين طوائف البلد الواحد والعيش الواحد بين مسلمي وأقباط مصر.



Full Post ...



Full Post ...

حوار الرئيس مبارك مع «عوديد جرانوت» محلل الشئون العربية بالقناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلية «عاروتس1» والذي تذيعه القناة عشية عيد الغفران.



Full Post ...

عبدالناصر إختراع هيكل

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 12:21 م
1 التعليقات

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.
أنيس منصور - اثنين x اثتنين



Full Post ...

عمرو أديب يجري أول حوار مع أحمد الريان عقب خروجه من السجن الذي قضى فيه 23 عاماً في قضية توظيف الأموال.



Full Post ...

وانتصر النعش على العرش

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 12:34 ص
2 التعليقات

من أجل حريات الشعب، ودفاعاً عن الدين والوطن عاش أولئك الكبار الأحرار، وقاتلوا، وقتلوا .. ولم يخشوا في الله لومة لائم .. حوربوا حتى في الموت ..
فالإمام محمد عبده مثلاً كان لموته وتشييع جنازته قصة تكشف عن مدى الرعب الذي خلفه في نفوس خصومه، وفي نفس الخديو عباس حلمي الثاني بالذات .. كما تكشف عن عظمة شيخ الأزهر ورجولتهم.


ذلك أن الإمام رحمه الله تعالى، كان قد عاش ومات خصماً للخديو عباس، لا من أجل دنيا منعها عنه، أو مناصب حرمه منها. -إذ كان الشيخ ترشحه وتفرضه كفاءته وعلمه وكرامته وشخصيته المهيبة الجليلة على ما يشاء من منصب. حتى لقد كان يدير الأزهر دون أن يكون شيخاً له، وينفذ ما يستطيع من إصلاحات طالما حورب من أجلها عن طريق عضويته بالمجلس الأعلى للأزهر، وعن طريق قدرته على الإقناع، وهيبته وصدق توجهه.- خشي الخديو أن تتحول جنازته إلى مهرجان ثوري، فحاول أن يطامن من كبريائها، ويخافت من جلالها، ويقلل من أعداد المحتفين بها والحافين حولها .. ولكن كيف يحقق غرضه الهابط والحاقد؟ حسبه -فيما ارتأى- أن يمنع العلماء والشيوخ من المشاركة في توديع خصمه اللدود!! وهكذا أرسل مندوبه إلى شيخ الأزهر يحمل رغبته، وربما أمره بألا يشترك والعلماء معه في تشييع الجنازة..

ذهب مندوب الخديو إلى شيخ الأزهر الذي كان ينتظر تكامل العلماء، وأسر إلى الشيخ الجليل رغبة سيده الخديو في أن يقاطعوا الجنازة!! وهز الشيخ رأسه، ونادى بإحضار فنجان من القهوة لمندوب الخديو، وظل صامتاً ينتظر حضور موعد الجنازة، ومجيء بقية العلماء .. حتى إذا تم ذلك، استل شيخنا ساعته من جيب قفطانه، ونظر فيها عابساً وقال: والآن هيا بنا يا مشايخ، فقد حان موعد تشييع الإمام ..
وبهت الذي حمل رغبة أو أمر الخديو، وتلجلجت ركبتاه .. وعاد يسر للشيخ من جديد، مذكراً إياه بما حمله إليه من رغبة أو أمر أفندينا عباس، وإذا الشيخ -بارك الله هذا الشيخ- ينتفض قائماً وصارخاً في وجه المبعوث: "قم يا رجل" إن الله وحده، هو أفندينا؟؟!!


وسارت الجنازة الشامخة، يتقدمها الشيوخ الشامخون !! وانتصر "النعش" على "العرش"!!
زبدأ الخديو ومنافقوه يطاردون الإمام محمد عبده بالتهم الباطلة، والأكاذيب المفلسة، والشائعات التي حاربوه بها في حياته، والتي لم يجاوز تأثيرها نعل حذائه .. فقالوا .. وقالوا .. وقالوا ...
ومن عجب أن أصداء تلك الأكاذيب ظلت تنفث نفسها زمناً غير قصير..



Full Post ...

أسرع ملخص لسيناريو الثورة

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 12:15 ص
0 التعليقات

لقد خرج الجيش من الثكنات .. وانتشر في كل المصالح والوزارات المدنية .. فوقعت الكارثة التي لا نزال نعاني منها إلى الآن في مصر.
كان كل ضابط من ضباط القيادة يريد أن يكون قوياً .. فأصبح لكل منهم (شلة) وكانت هذه الشلة غالباً من المنافقين الذين لم يلعبوا دورا لا في التحضير للثورة .. ولا في القيام بها. والمنافق دائماً مثل العسل على قلب صاحب النفوذ .. فهو يحبه ويقربه ويتخلص بسببه من المخلصين الحقيقيين، الذين راحوا وراء الشمس، لأن إخلاصهم كان هماً وحجراً ثقيلاً على قلوب الضباط من أصحاب الجلالة.

تعددت الشلل والتنظيمات داخل الجيش، وحول ضباط القيادة. وبدأ الصراع بين هذه الشلل، بعد أيام من نجاح الثورة، وتحول من يومها إلى قتال يومي شرس. وظهرت مراكز القوى بعد شهور قليلة من قيام الثورة .. داخل مجلس القيادة وخارجه.
ومما لا شك فيه أن جمال عبدالناصر كان أكبر مركز قوة داخل المجلس، وعندما ساعده الآخرون في التخلص مني، استدار إليهم وتخلص منهم واحداً بعد الآخر. وقوة عبدالناصر في شخصيته .. وشخصيته من النوع الذي يتكيف ويتغير حسب الظروف .. فهو مرة مع الشيوعيين ومرة مع الإخوان، وعشرات المرات ضد الجميع ومع نفسه.
لقد خلصتهم من فاروق .. وخلصهم سليمان حافظ من كبار السياسيين والأحزاب .. وخلصهم يوسف صديق من نفسه .. وخلصهم ضباط المدفعية من عبدالمنعم أمين .. وخلصهم ضباط الفرسان من خالد محيي الدين .. وتخلصوا مني ثم تخلص عبدالناصر من أغلبهم، وبقي هو وعبدالحكيم عامر وأنور السادات وحسين الشافعي .. أما هو وعامر فقد تخلص منهما اليهود في حرب يونيو 1967 .. وتخلص حسين الشافعي من متاعبهم وبقي في بيته .. ولم يبق من ضباط الثورة سوى أنور السادات الذي كان يعرف بدهاء الفلاح المصري، كيف يتجنب الأهواء والعواصف .. وكان يقول على كل شيء (صح) .. وكانت هذه الكلمة لا تعني أنه موافق أو غير موافق، دائماً كانت تعني أنه يفكر وينتظر الفرصة.
هذا هو أسرع ملخص لسيناريو الثورة
كنت رئيساً لمصر - محمد نجيب



Full Post ...

مجلس "عصابة" الثورة

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 12:10 ص
0 التعليقات

لا أحد منهم كان في وضع يسمح له أن يرى أو يسمع أو يفهم .. كانوا لا يرون أمامهم إلا الحكم والنفوذ والسيطرة، واللعب بأقدار البلد ومصائر أهلها .. ومع ذلك لم تكن لهم أي خبرة في ذلك .. ولم يحاولوا أن يتعلموا .. أو جربوا في الشعب .. أو تصوروا أن أساليبهم في القيادة هي نظريات جديدة في تسيير البلد.

وفي يوم عرفت أن مجلس القيادة اجتمع اجتماعاً عاجلاً، وسريعاً، حتى أنهم من شدة الأهمية، ومن ضرورة السرعة، لم يستدعوني .. وكان الموضوع الذي سيناقشونه هو: تحديد سعر الطماطم في السوق ..
وكان بطل هذا الإجتماع صلاح سالم، الذي اعتبر أن تسعيرة الطماطم في ذلك الوقت أهم من خروج الإنجليز .. أو على الأقل هي الخطوة الأولى لتحرير مصر .. وانتهى الاجتماع بتحديد سعر الطماطم .. فأرسل صلاح سالم التسعيرة ومعها توجيهات حاسمة إلى بعض ضباط المراقبة لتنفيذها في الأسواق، بدعوى حماية الجمهور من جشع التجار .. تجار الخضر الذين يفرشون الأرض، ويجرون عرباتهم الخشبية بأيديهم .. ودون أن يخبروا أجهزة التموين .. وغضب وزير التموين فريد أنطون من هذا التدخل الذي لا معنى له، ولم يجد مفراً من أن يقدم استقالته ويترك الضباط يرصدون حركة الطماطم والبطاطس والكوسة بأسلحتهم.

وبعد أن استقال وزير التموين، استقال وزير الخارجية أيضاً. كان وزير الخارجية في ذلك الوقت هو فراج طايع .. وكان السبب تدخل جمال عبدالناصر -هذه المرة- في عمله ..
أراد جمال عبدالناصر أن يعين عزيز المصري سفيراً لمصر، وكان عزيز المصري فوق السبعين من عمره، أي في عمر أكبر من الحد الأقصى لسن تعيين السفراء، فطلب من وزير الخارجية رفع سن المعاش للسفراء إللا 75 سنة، حتى يجد فرصة لعزيز المصري. لكن الوزير رفض .. واستقال.

وكاد أن يستقيل أيضاً وزير المالية، د. عبدالجليل العمري، وكان السبب هذه المرة جمال سالم.
كان د. العمري مريضاً، وأراد جمال سالم أن يتدخل في شئون بورصة القطن بحجة غياب الوزير .. فرفضت، لكنه أصر .. وتحت ضغط زملائه، اتصلت بالدكتور العمري لإبلاغه الخبر في ثنايا مكالمة تليفونية كانت أصلاً للاستفسار عن صحته ..
سألته: ما رأيك في اتخاذ قرار بشأن أسعار البورصة .. وما رأيك في ..
وقبل أن أكمل كلامي، رد الرجل في حزم: إني أقدم استقالتي فوراً.
فوضعت السماعة على أذن جمال سالم ليسمع بنفسه .. وبعدها تقرر ارجاء الموضوع حتى يشفى الوزير من وعكته الصحية.

ولم يتوقف الانحراف عند ضباط القيادة، وانما امتد لباقي الضباط من مساعديهم .. ولم يتوقف تدخل الضباط في الحياة المدنية عند مستوى القمة، وانما امتد إلى المستويات الأخرى ..
فقد سرق بعض الضباط فلوس معونة الشتاء .. وسرقوا هدايا وبضائع قطارات الرحمة وباعوها علناً .. وسرقوا فلوس التبرعات الخاصة بالشئون الاجتماعية .. وسرقوا تحف ومجوهرات وبعض أثاث القصور الملكية ..
وحاولت المستحيل لإعادة الضباط إلى ثكناتهم .. وأصدرت قرارات مشددة بذلك .. وتكلمت مع الضباط أثناء زياراتي لهم في الوحدات، والتي بلغت في العام الأول للحركة 869 زيارة، وأفهمتهم خطورة تسربهم للحياة المدنية .. لكن .. كل ذلك لم يأت بنتيجة ..
كنت رئيساً لمصر - محمد نجيب



Full Post ...

ويمضي يوم 19 يوليو ونحن نحسب كل حساباتنا على أوائل شهر أغسطس، ولكن حدثت واقعتان غيرتا من مجريات الأمور، وقررنا البدء فوراً في التنفيذ. كان محمد نجيب قد استدعي لمقابلة الوزير محمد هاشم (وهو صهر حسين سري رئيس الوزراء) وفي هذه المقابلة سأل هاشم عن أسباب تذمر الضباط وموقفهم العدائي من النظام، وتحدث نجيب عن الحكم غير الديمقراطي وغير المعبر عن إرادة الشعب، وعن الخضوع لإرادة الاحتلال، وخلال الحديث فاجأه هاشم بسؤال لم يكن يتوقعه .. هل يكون تعيينك للحربية كافياً لإزالة أسباب التذمر وخلق حالة من الرضا لدى الضباط؟ فوجئ نجيب بالسؤال لكنه وبلا تردد رفض المنصب، وقال إنه يفضل أن يبقى في موقعه بالجيش، وأنه سبق أن عرض عليه منصب وكيل وزارة الحربية ورفضه، والحقيقة أن نجيب قد أدرك بوعي أن الهدف هو استقطابه بعيداً عن حركة الضباط الشبان، بهدف إجهاض هذه الحركة.
وبينما استمر النقاش بين الوزير محمد هاشم واللواء محمد نجيب، أفلت هاشم عبارة بحيث تبدو وكأنها زلة لسان أو آتية عن غير قصد، فقال: إن السراي لديها قائمة بأسماء 12 ضابطاً هم المسئولون عن تحريك وقيادة "الضباط الأحرار".
لم يبد نجيب اهتماماً بالأمر، وقال إن موجة التذمر عامة، وأن الكثيرين متذمرون بحيث لا يمكن حصرهم. لكن نجيب لم ينم طوال الليل، وكان يتعجل عودة النهار ليبلغنا بهذا الخبر.
وفي الصباح كان جمال عبدالناصر وعبدالحكيم عامر يطرقان باب بيت نجيب، ولكن ليجدا هناك اثنين من الصحفيين من أخبار اليوم، هما محمد حسنين هيكل رئيس تحرير آخر ساعه، وجلال ندا. أما كيف أمسكت أخبار اليوم بخيط محمد نجيب، فقد عرفنا فيما بعد أن مصطفى أكين كان جالساً مع محمد هاشم أثناء مكالمته التليفونية مع نجيب ليدعوه إلى مقابلته، فتوقع بحسه الصحفي أن يكون نجيب مفتاحاً لبعض الأخبار، فأرسل له هيكل الذي اصحب معه جلال ندا، وكان ظابطاً بالجيش وأصيب وخرج من الخدمة وعمل كصحفي في أخبار اليوم.

فوجئ هيكل بوافدين جديدين، وتحركت شهيته الصحفية ليطلب إلى نجيب أن يقدم إليه زائريه، لكن نجيب كان منشغلاً بشيء واحد .. أن يبلغ جمال قصة قائمة الضباط الإثني عشر، وانفرد نجيب بجمال ليهمس في أذنه بالخبر الصاعق.
وقبل أن أستطرد أو أن أسجل أننا بعد الثورة حاولنا كثيراً البحث عن قائمة الاثني عشر ضابطاً فلم نجدها، وقيل أنها كانت مسجلة في مفكرة صغيرة لدى حسين فريد، وقيلت أشياء أخرى، لكننا وعلى أية حال لم نعثر على القائمة، ولم نعرف على وجه اليقين إن كانت هذه القصة حقيقة أم كانت غير صحيحة، وأن هاشم قد أوردها لتخويف نجيب والضباط، لكن الشيء المؤكد أن هذه الرواية قد حفزتنا إلى شيئين غيرا مسار الحركة ومسار مصر كلها.
ففور سماع هذا الخبر دعيت "لجنة القيادة" إلى اجتماع لتقرير التحرك الفوري. كما تقرر أن العملية التي سنقوم بها هي عملية "انقلاب" أي استيلاء على السلطة، وليس مجرد سيطرة على المنطقة العسكرية لإملاء مطالبنا.
وعقد الإجتماع يوم 20 يوليو.

والآن أتكلم - خالد محيي الدين



Full Post ...

لقد كانت المخابرات الحربية هي موضع الثقة الأولى والأكيدة لدى المشير عبدالحكيم عامر وذلك على الرغم من أن قدرات إدارة المخابرات الحربية في ذلك الوقت الذهنية والمادية لا تؤهلها للعمل كعنصر استطلاع لا على المستوى الاستراتيجي ولا على المستوى التعبوي. وقد كانت المخابرات الحربية قبل يونيو 1967 في واجب واحد فقط اسمه (أمن القوات المسلحة) كما سبق أن شرحت..
وأقرر للتاريخ أنه ابتداء من يوم 15 مايو 1967 وجميع معلومات إارة المخابرات عن العدو كانت خاطئة ومضللة!!
وهنا يجب أن نلاحظ ملاحظة هامة: إن تقرير المخابرات الحربية موضع الثقة الكاملة من المشير يقول في 2 يونيو أن إسرائيل لن تهجم .. هذا في نفس الوقت الذي كان فيه تحذير من الرئيس جمال عبدالناصر على أن الهجوم سيتم !!

وفاتني أن أذكر أنه قبل اجتماع يوم الجمعة 2 يونيو كان الوزير شمس بدران قد كلف بمهمة للسفر إلى موسكو في الأسبوع الأخير من شهر مايو ومعه وكيل وزارة الخارجية في ذلك الوقت السيد أحمد حسن الفقي، انضم إليهما في موسكو سفيرنا الدكتور مراد غالب وتم لقاء كالمعتاد الهدف هو دعم جديد لأسلحة القوات المسلحة لمهمة انتهت سريعاً مثل باقي المهام الأخرى، وأثناء عودة الوزير شمس كان وزير الدفاع جريتشكو يودعه، حصلت لفتة تقليدية بكلمة مجاملة خبط على كتفه للمجاملة وشدوا حيلكم احنا وياكم.. حجاة من هذا القبيل..
وعاد الوزير شمس ومعه زميله وكيل وزارة الخارجية ومعهما المظروف الذي به محضر اجتماع الجلسة .. الوزير شمس بدران اتجه رأساً من المطار إلى الرئيس جمال عبدالناصر وقال له جملة ما معناه أن الحكومة السوفيتية والقوات المسلحة السوفيتية معنا !!..
لقد فهم شمس هذا من اللمحة العاطفية التقليدية .. لمحة المجاملة التي جاءت من وزير الدفاع في التوديع في المطار .. هذه الكلمة .. هذه الجملة خدعت بعض الشيء في الفكر أو الذهن لدى الرئيس جمال عبدالناصر وكان رد فعلها هو تشديد الإعلام فقط .. الإعلام يعني كان ساعتها وراها فيه خطبة للرئيس عبدالناصر مع أحد التجمعات الشعبية .. فالخط الإعلامي زاد في لهجته نتيجة لتأثير هذه الجملة..
ثم اتضح بعد ذلك أن الظرف الرسمي الذي يحتوي جلسة موسكو لم يطلع عليه الرئيس جمال عبدالناصر إلا في 13 يونيو سنة 1967. لم يقرأه جمال عبدالناصر إلا في 13 يونيو .. الظرف فضل مقفول .. واتسلم من وكيل الوزارة أحمد حسن الفقي لمكتب جمال عبدالناصر وفيه محضر جلسات الوزير شمس مع القيادة السوفييتية ومكتوب على الظرف "عاجل جداً ويسلم" ولم يفتح الظرف. ولما فتح الظرف وقرئ، لم يوجد في المحضر الرسمي أي إشارة سياسية أو معنوية أو أدبية عن المساعدة أو التأييد في الصراع اللي حاصل في لك الوقت إطلاقاً .. كله كلام عن التسليح، حتاخدوا كذا حيدونا كذا .. حاجة زي كده ..

ثم دعي مجلس الوزراء إلى الاجتماع .. وحضر الوزير شمس بدران وكان فيه تساؤل عن احتمال دخول أمريكا مع إسرائيل كمساعدة مباشرة في الصراع اللي موجود وخاصة أن الأسطول السادس موجود في البحر الأبيض .. رد شمس على الوزراء رداً تهكمياً أسقط النقاش -أسقط القاش يعني الترجمة اللي وصلتلي منقولة عن هذه الحالة أنه "أوقف النقاش .."- يعني معناها إيه هوه الأسطول السادس؟ يعني يطلع ايه الأسطول السادس؟ وذكر التفصيل .. وقال: داه احنا بطيارتين تي 16 اس وزورقين لنشات صواريخ قال نعمل مش عارف ايه .. وهكذا توقفت المناقشة في مجلس الوزراء.
من شهادة الفريق أول متقاعد محمد فوزي أمام لجنة تسجيل التاريخ



Full Post ...

مجرد مظاهرة عسكرية

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 4:02 م
0 التعليقات

وفي بداية الصراع حصلت مفاجأة للقوات المسلحة، وأنا أقول عنها أنها مفاجأة بما يتفق مع بعض الوثائق التي رأيتها. لقد أصدر المشير توجيهات بثلاثة أشياء:
  1. رفع الاستعداد الكامل للقوات المسلحة.
  2. التعبئة العامة.
  3. حشد القوات في سيناء.
صدرت بذلك توجيهات متتالية يوم 14 مايو 1967.
وأقول عنها مفاجأة لأنه لم يكن في ذهن أي قائد أو ضابط أو جندي تأهيل مسبق في أن يوم 14 أو أي يوم قريب سيحدث هذا .. وهذه التوجيهات جاءت بلغة الأمر للتنفيذ مباشرة .. وقيل في نفس يوم 14 أن السبب هو الوقوف بجانب سوريا تنفيذاً لاتفاقية دفاع مشترك معها سنة 1966، لأن إسرائيل تهدد وتنوي غزوها، والدليل على ذلك الحشود العسكرية الإسرائيلية على الحدود السورية .. ولم يكن هناك حشود!!
وتحليلي لهذه الأوامر الثلاثة أنها صدرت من المشير .. أي أنه مصدر القرار .. وبعد يوم توضح لي القرار الثاني الخاص بالتعبئة العامة بصدور قرار جمهوري يؤيد التعبئة العامة.
إن رفع درجة الاستعداد الكامل للقوات صدر من المشير عبدالحكيم عامر، وقرار التعبئة العامة صدر بقرار جمهوري موقع من رئيس الجمهورية، حشد القوات في سيناء صادر من المشير عبدالحكيم عامر ورفع درجة الاستعداد الكامل تحدد له 48 ساعة .. التعبئة العامة بدأت .. حشد القوات بدأ .. وقد أوضحت أن القوات المسلحة كانت في حالة سلم منخفض ورفع درجة استعدادها الكامل يقتضي إجراءات كبيرة .. كبيرة جداً .. والأمر نص على 48 ساعة فقط .. ناحية زمنية قصيرة جداً .. حشد القوات في سيناء كلمة واحدة صدرت في ظل عدم وجود خطة استراتيكية عسكرية في ذلك الوقت.
وقد أدى ذلك إلى عدم وضوح رؤية عسكرية لحشد قوات في مسرح العمليات في سيناء، وأدى هذا إلى أهم نقطة وهي عدم إعطاء مهام وواجبات للقوات التي صدر إليها أمر الحشد.
لم تكن هناك خطة استراتيجية سياسية .. لم تكن هناك خطة استراتيجية عسكرية .. الأمر الذي أدى إلى إعطاء القوات أمر حشد في سيناء بدون إعطاء مهام قتالية وواجبات لها طبقاً للمفهوم والمعروف، ولهذا توجهت القوات إلى مواقعها في سيناء بلا تخطيط مسبق، راحت مناطق تجمع ولم تذهب إلى خطوط مثلاً مسبقة مجهزة .. ومن هنا جاء التساؤل: ما هي مهمتنا؟!.. تروحوا أماكنكم اللي محطوطة ثم ستأتي لكم المهام والواجبات. ولهذا فإن القوات ذهبت إلى أماكن تجمع فقط .. وأوضح أكثر أن السبب السياسي والعسكري لم يكن في اقتناع القادة والأفراد، ولذلك ظهرت كلمة لها تأثير هنا، ولها معنى .. لقد قيل أن المسألة مسألة تظاهر عسكري في سيناء بغرض تهديد العدو لإجباره على عدم غزو سوريا .. مجرد مظاهرة عسكرية.
يجوز أنه كان في ذهن القائد السياسي في ذلك الوقت إتمامها بذلك الشكل التظاهري والوصول إلى هدفه السياسي .. ولكن كأصول عسكرية وأنت طالع من مركزك في وقت السلم إلى مسرح ما .. لابد أن يكون لذلك مهمة محددة تحرك نفسك لها. والذي حدث أن المهمة العسكرية للتشكيل من وقت صدور أمر التحرك والحشد في سيناء لم تحدد بالتفصيل. وهه نقطة من نقط الضعف في بداية التحرك .. نقطة أساسية ..

من شهادة الفريق أول متقاعد محمد فوزي أمام لجنة تسجيل التاريخ



Full Post ...

التنظيم س

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 2:48 م
0 التعليقات

وأعود إلى موضوع أمن القوات المسلحة وأقول أن قمة القوات المسلحة لم تكتف بالأجهزة وكون الوزير شمس بدران تنظيماً سمي فيما بعد باسم التنظيم (س) .. هذا التنظيم (س) يضم الضباط المقربين والمتصلين والداخلين وهم المحتوم ولاؤهم للمشير ولشمس بدران، وقد وزعوا على القوات المسلحة كلها استكمالاً لأجهزة الأمن.
وبحكم وظيفتهم في أمن القوات المسلحة كانوا يستطيعون الاتصال المباشر بالمشير وشمس. وإذا حللنا هذا الوضع وضح لنا أثره في أن صلب القوات المسلحة هو القائد في الوحدة، فإذا وجد قائد لواء مثلاً ووجد فيه ضابط ممن تقول سمعته أن هذا الضابط مقرب، وهه الوحدة فيها جنود لهم طلبات دنيوية عادية، فإن كان للجندي طلب فلماذا يهب إلى القائد؟ إنه يذهب إلى الضابط المقرب الذي يستطيع أن ينفذ له طلبه وهذا يضعف القيادة الفعلية في القوات المسلحة، قيادة التشكيل أو الوحدة وهي صلب القوات المسلحة وها ما حدث.
كل قائد أراد أن يقود ويسيطر بالمعنى العلمي الفني الذي نعرفه في القوات المسلحة لم يستطع، لأنه يصطدم باتجاهات أخرى تصل إليه من قمة القوات المسلحة إلى الضابط غير المنظور المسئول عن الأمن الذي يستطيع أن يصل إلى القمة مباشرة، إلى المشير أو شمس بدران، إن هذا الضابط غير المنظور رسمياً له وجود حقيقي، مثل هذا الضابط عندما يقول لقائده "لا بلاش يا افندم نستعمل الذخيرة الحية لحسن كذا .. لا بلاش يا افندم" أو "نحط اللواء في التدريب المشترك لحسن كفاءة اللواء تظهر وحشة ويتكتب عليك تقرير وحش" كان هذا له أثره في الكفاءة القتالية. إن الكفاءة القتالية تنتج عن التدريب الجدي في القتال قبل المعركة. ولكن ما كان حاذثاً هو أن كلمة توجيه المشير أو المشير، رغبة المشير كانت هذه الكلمة هي صاحبة التأثير النفساني داخل القوات المسلحة.
تصوروا القائد المباشر عندما يتقدم له الضابط المعروف باتصاله بقمة القيادة ويقول له لا يا افندم المشير عاوز كده..
هذا قضاء على الانضباط العسكري، هذا كان موجوداً زائد خوف زائد سعي للوصول، وهذا سبب أن القيادات الوسيطة في صلب القوات المسلحة قائد الفرقة، قائد اللواء، قائد الكتيبة على جميع المستويات لم تكن ثقتهم في أنفسهم وقدرتهم على القيادة منطلقة، بحيث أنه يأخذ وحدته ويرفعها الرفع الكامل إلى الكفاءة والقدرة. هذه ناحية ثم برزت ناحية أخرى وهي الميزات المادية والمعنوية الإضافية التي كانت تعطى للضباط المقربين، النتيجة الحتمية بالنسبة للعدد الكبير في القوات المسلحة والقادة والضباط الذين لم يكونوا متمتعين بهذه الميزات أنهم تحولوا إلى سلبية، إلى لا مبالاة، وممكن استخدام تعبير أصبحوا منفذين آلياً.
فكيف كان للقمة التي تصنع التخطيط أن تطمئن إلى سلامته؟ إن جهاز المتابعة المفروض أن يقوم بذلك في القوات المسلحة لم يكن موجوداً وكان منحصراً في إدارة المخابرات الحربية أو أجهزة الأمن، وكان هذا الجهاز متخصصاً في زاوية واحدة فقط تطمئن قمة القيادة على "أمن" القوات المسلحة فقط.
وأخلص من هذا أن أجهزة المتابعة على جميع المستويات لم تكن مضبوطة نتيجة السيطرة على القوات المسلحة، والسيطرة هنا معناها سيطرة الحكم لا بالمعنى الفني العملي للسيطرة العسكرية، وهذا ما أسميه البيروقراطية العسكرية ويضاف إليها الجهل وأخفف التعبير وأقول عدم المعرفة، وهذه أحد الأسس الضخمة التي أثرت التأثير لكامل في هزيمتنا العسكرية السياسية عام 1967.
إن عدم وجود متابعة ومراقبة فنية من أجهزة أمنية جعل المشير يطمئن على زاوية أمن القوات المسلحة فقط. وانتهى به هذا الاطمئنان إلى عدم التفرغ وهو المسئول الأول عن أهم عملية في القوات المسلحة وهي التدريب والعمليات الحربية.

من شهادة الفريق أول متقاعد محمد فوزي أمام لجنة تسجيل التاريخ



Full Post ...

د. مصطفى البرغوثي يعتبر إقتحام إسرائيل لقافلة مساعدات أسطول الحرية وقتل وإصابة العشرات من نشطاء السلام منعطفاً هاماً في تاريخ النضال الفلسطيني والإنساني. ويرى أن غباء المستعمر الذي لا يتمكن من تقدير عواقب الأمور هو ما دفعهم لهذا الفعل الأخرق الذي سيكون له تبعات ليست في مصلحة إسرائيل وتضع إسرائيل المدانة -في العديد من الجرائم والمذابح السابقة- في مواجهة جديدة مع العالم.



Full Post ...

Israeli aftermath on GAZA Aid Freedom Flotilla

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 3:03 م
0 التعليقات

Israeli forces raided six ships carrying pro-Palestinian activists and humanitarian supplies intended for the besieged Gaza Strip in the predawn hours on Monday morning, killings dozens of passengers, wounding more and sparking an international incident that could incite not only a widespread backlash against Israel, but a third intifada in Palestine. Israel's military said that troops boarded the ships in international water significantly, not in Israeli territory.

A reporter on one of the boats said the Israelis fired at the vessel before boarding it. Israeli officials said the soldiers were attacked with knives, clubs and iron bars as they boarded the six vessels.
The Israeli military said the violence turned deadly after one of the activists grabbed a weapon from one of the commandos. The weapon discharged, though it wasn't clear whether the activist fired it or if it went off accidentally.

"That is a lie," said Greta Berlin, a leader of the pro-Palestinian Free Gaza Movement, speaking by telephone from Cyprus. She said it was inconceivable that the civilian passengers on board would have been "waiting up to fire on the Israeli military, with all its might."


Inside Story: Israeli Aftermath on Gaza Aid Freedom Flotilla



Full Post ...

عاد الرئيس حسني مبارك إلى مصر في السادسة من مساء السبت قادماً من المانيا بعد تعافيه من الجراحة الناجحة التى اجريت له منذ ثلاثة أسابيع بمستشفى هايدلبرج الجامعي. الرئيس مبارك وصل إلى شرم الشيخ حيث كان في إستقباله كبار رجال الدولة حيث يواصل فترة نقاهة قد تمتد أسبوعين حسبما نصحه الطبيب المعالج د. بوشلر


الرئيس مبارك يغادر مستشفى هايدلبرج عائداً إلى مصر



Full Post ...

اللي يلعب مع القذافي ميخلاش من الـ



Full Post ...



Full Post ...

ميجبش انك تعتمد انك صاحب حق وبس .. لازم تدافع عنه بقوة ووطنية وبأسلوب علمي .. مش بالشعارات والكلام والصوت العالي
د. مفيد شهاب وزير الدولة للشئون القانونية والبرلمانية وأحد أعضاء اللجنة القومية لاستعادة طابا ووفد المفاوضات والفريق الذي خاض معركة التحكيم يروي في شهادة للتاريخ كيف دارت معركة استعادة طابا ورأس النقب من يد إسرائيل والدروس المستفادة منها.



Full Post ...

في ثاني ظهور للرئيس مبارك بعد العملية الجراحية الناجحة التي أجراها لاستئصال الحوصلة المرارية بمستشفى هايدلبرج الجامعي بألمانيا، بث التلفزيون المصري مقطعاً يظهر الرئيس مبارك يجري بعض الإتصالات الهاتفية بـ د. أحمد نظيف رئيس الوزراء وكبار رجال الدولة وبعض القادة العرب ويوقع بعض المراسيم الرئاسية عرضها عليه د. زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية.
مكالمة الرئيس مبارك ود. أحمد نظيف رئيس الوزراء



Full Post ...

بث التلفزيون الرسمي مقطعاً مصوراً يظهر الرئيس مبارك فيه لأول مرة بعد العملية الجراحية التي أجراها لاستئصال الحوصلة المرارية بمستشفى هايدلبرج الجامعي وهو يتناول قهوة الصباح وأماه بعض الجرائد ويتجاذب الحديث مع الطاقم الطبي المعالج له أثناء الفحوص اليومية .. كما أكد رئيس الفرق الطبي المعالج أن حالة الرئيس الصحية وشهيته وقدرته على الحركة أصبحت مرضية، وأنه لا حاجة لإجراء الفحوص اليومية المعملية بعد ذلك، وأن الرئيس مبارك سيظل تحت الرعاية الصحية الكاملة بالمستشفى حتى موعد خروجه منها.



Full Post ...

  • خبط .. لزق - محمد طعيمة - العربي - 28 فبراير 2010
أورلاندو زاباتا تامايو، Orlando Zapata Tamayo. لن ينتبه أحد للاسم، فلم يُنشر خبر واحد بالعربية عن إضرابه المستمر عن الطعام لـ85 يوماً إعتراضاً على سوء المعاملة في معتقله الكوبي، ولا عن مناشدات أمه لإنقاذ حياته، حتى وفاته صباح الثلاثاء الماضي، ليصبح أول معارض يتوفى لإضرابه عن الطعام منذ وفاة الشاعر بيدرو لويس بواتيل، بمعتقله عام 1972.
ظهر الأربعاء، نفى الرئيس الكوبي راؤول كاسترو، مُعبراً عن أسفه وتعازيه لأسرته، أي تجاوزات حقوقية طالت زاباتا، قائلاً "لا يوجد سجناء تعرضوا للتعذيب". أسف كاسترو، دعمه بيان غير مسبوق من خارجية هافانا. الأسف والبيان يعبران عن حرج دولي، لم تجد كوبا مفراً من التجاوب معه، رغم تجاهلها المستمر للإنتقادات الدولية لأنتهاكها حقوق أكثر من 200 سجين سياسي، تصفهم رسميأً بـ"المرتزقة".. مرداف "القلة المًندسة" لدينا. زاباتا، 42 عاماً، عامل بناء اعتقل عام 2003 بتهمة ازدراء السلطات والعصيان، وحكم عليه بالسجن 36 عاماً.

سجين ضمير، هكذا صنفته منظمة العفو. وصف يشاركه فيه الألاف في وطننا العربي. نفس "الهم"، لكن لم يهتم به أحد، عدا "جملة" على شريط أخبار (الجزيرة) تلت "جملة" عن تدهور صحة الناشط والمثقف السوري هيثم المالح بمعتقله. قرأت لأول مرة اسم زاباتا.. ومدة الإضراب.
كان زاباتا سيصبح أيقونة للحرية لو كان معارضاً لحكومة "يمينية". حينها، ربما شاهدنا لقاءات مع أسرته ودموع أمه وبرامج وثائقية عن مسيرته كـ"مناضل أممي"، لكن شعار "معاداة الإمبريالية".. ستّار، ومن خلفه تنطلق رصاصات الشبهات في وجه من يُشير مجرد إشارة، مثلاً، إلى فساد عائلة تشافيز وتحكمها في مفاصل إقتصاد فنزويلا.. أو قهره للمعارضة، وأخرها إغلاق فضائيات معارضة له، بقانون فريد كونياً، لأنها لم تلتزم ببث فقرة "تشافيز.. فجأة"، التي "تفاجئ" المشاهد بفقرات خطابية له، في الوقت الذي يراه مناسباً، وهو قانون لو "فكر فيه" لانظام مبارك لـ"هاجت" الدنيا.

مرآة الشعار عمياء، معه ننسى مقولة فولتير الخالدة "أختلف معك في الرأي.. لكني مستعد للموت دفاعاً عن حقك في ان تقوله". عربياً، تربت أجيال على "لا حرية لأعداء الشعب"، لكنا لا نتحدث فقط عن "أعداء"، ولا عن المختلفين معنا، بل أيضاً عمن يقفون معنا في نفس الخندق.. الداعم للمقاومة والمعادي للإمبرالية، لكن غضب السلطة أحاط بهم. موائمة للشعار، صمت كثيرون طويلاً على إنتهاكات صدام، وكرروها دائماً مع غزة ودمشق وطهران، رغم أن بين "المقهورين".. مقاومين "فعلاً" بدمائهم، ومعادين "فعلاً وتنظيراً" للإمبرالية، و"مؤسسين" لمنظومة دعم طهران للمقاومة وللمشروع النووي الإيراني.

مقارنة بزاباتا، ستجد أخباراً متناثرة عن أقرانه في منطقتنا، لكن لعماء مرآة الشعار حججه المُبتكرة، "أحدهم" حينما "أحرجه" زميل صحفي طالباً تعليقه على سحل المحتجين على تزوير الإنتخابات لصالح نجادي، فاجأه بان المتظاهرين هم من "إحتكوا" بالأمن، وبأن ما فعلته شرطة الولي الفقيه لا يمثل عُشر ما تفعله شرطة مبارك.. هكذا كان تعليقه. منطق غريب، يُذكرك بالحجج الحكومية، "الفساد في كل العالم".. "حتى أمريكا فيها تعذيب"، وكأن الأصل هو تقبل إنتهاك الحريات.. في طهران كما القاهرة. حتى نظام "الكيلة والعُشر"، لم يكن ليُنصف نجادي، كان عدد الضحايا بين المتظاهرين، وقتها، قد تجاوز ألـ 25 شهيداً للحرية، والمعتقلين من "زملاءه" الكتاب والصحفيين بالعشرات.. بعضهم تعرض للإغتصاب، والصحف المغلقة أكثر من عشرين جريدة.
نفس "الأحدهم" ملأ الدنيا صراخاً من أجل المعتقلين في سجون سلطة عباس، وهي جريمة، إلى درجة المطالبة بـ"قتالها كفئة باغية"، لكنه صمت تماماً على رصاصات طالت "رُكب" وأقدام مقاومين من كتائب شهداء الأقصى، وعلى تعذيب أقرانهم من الجهاد والديمقراطية والشعبية ومن حزب الله.. وعلى تصفية السلفيين الذين إختطفوا (شاليط)، وتصويرهم، تفاخراً، وهم ينزفون.. حتى الموت.

الجريمة واحدة أيأ كانت العاصمة وشعار أو اسم من "يتحكم" فيها، والضمير الإنساني، ان اتسق فعلاً مع شعاره، لن يرى لون أو عرق أو جنس المقهور.. أو إنتماؤه السياسي.
الجريمة واحدة، لكن الشعار يستر أنظمة.. ويفضح أنظمة. شعار واقي، يُعمي البعض، ليصبح شعارهم: "العن أمريكا.. وأقهر شعبك". مُتجاهلين ان من يُهدر حرية المواطن.. يخنق فرص تحرر وتقدم الوطن.



Full Post ...

عين شمس Eye of the Sun

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 1:37 م
0 التعليقات

إخراج : إبراهيم البطوط
سيناريو : تامر السعيد
تمثيل : بطرس بطرس غالي - رمضان خاطر - حنان يوسف - كالابالا - حنان - هاني المتناوي - أحمد مصطفى - محمد جمال - أيمن عبدالرءوف - حنان عادل - محمد عبدالفتاح

تدورأحداث الفيلم حول فتاة صغيرة تدعى "شمس" تقيم فى حى عين شمس الشعبى، ويكتشف والدها أنها مصابة بمرض سرطان الدم "اللوكيميا" فى مرحلة متأخرة، وأنها على وشك الوفاة، وأملها الوحيد هو زيارة منطقة وسط البلد.



Full Post ...



Full Post ...

أكد الفريق الطبى المعالج للرئيس مبارك فى مستشفى هايدلبرج بألمانيا أن حالة الرئيس الصحية مستقرة وأنه تمكن من الجلوس بعض الوقت خارج سريره.

وقال رئيس الفريق الدكتور ماركس بوشلر في مؤتمر صحفي الأحد أن الرئيس قضى بالأمس ليلة هادئة ونوما مستمرا بدون إنقطاع فى وحدة الرعاية المركزة بالمستشفى، مضيفا أن تعافى الرئيس يستمر بصورة مرضية للغاية وأنه تناول بعض السوائل.



Full Post ...



Full Post ...

أجرى الرئيس حسنى مبارك عملية جراحية ناجحة صباح السبت لاستئصال الحوصلة المرارية بمستشفى "هايدلبرج" الجامعي فى ألمانيا. ويمكث الرئيس مبارك الآن بغرفة العناية المركزة بعد افاقته حيث يتحدث مع أفراد أسرته والفريق الطبى المعالج.

يجري الرئيس محمد حسني مبارك صباح اليوم (السبت 6/3/2010) عملية جراحية لاستئصال الحوصلة المرارية بمستشفى هايدلبرج الجامعي بألمانيا، وقد أكدت الفحوصات الطبية التي أجراها الرئيس مبارك بعد ظهر أمس وجود التهابات مزمنة بالحوصلة المرارية.

هذا وقد أصدر السيد الرئيس قراراً جمهورياً هذا نصه:

قرارالسيد رئيس جمهورية مصر العربية رقم 60 لسنة 2010 .. رئيس الجمهورية؛ بعد الاطلاع على الدستور، وعلى قرار رئيس الجمهورية رقم 424 لسنة 2005 بتشكيل الوزارة قرر: يتولى السيد الدكتور أحمد محمود محمد نظيف رئيس مجلس الوزراء جميع اختصاصات رئيس الجمهورية طبقا للمادة 82 من الدستور إلى حين عودة الرئيس مبارك إلى مباشرة مهامه.

وكان الرئيس مبارك قد وصل أمس إلى مدينة هايدلبرج الألمانية ترافقه السيدة قرينته وأسرته، حيث أجرى سيادته بعض الفحوصات الطبية بمركز هايدلبرج الطبي، لمتابعة شكوى متكررة من آلام بالحوصلة المرارية. يرافق الرئيس مبارك فى رحلته العلاجية الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة، والدكتور زكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية.



Full Post ...

أولاً، لا نحتاج من"البرادعي" أن يكون بطل قومي .. ولا نحتاج لبطل قومي من هنا أو هناك. إذا كان عاوز يخش أي حزب وهو مواطن يخش أي حزب، ملناش أبداً أي قيود على هذا .. عاوز يرشح نفسه من خلال حزب يتفضل، عاوز يرشح نفسه -من خلال- مستقل يتفضل .. مفيش عندنا قيود في هذا المجال طبقاً للدستور.



Full Post ...



Full Post ...

د. محمد البرادعي، الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية والإسم محل نقاش الشارع المصري بعد إعلانه نيته الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية العام المقبل -إذا توافرت شروط تضمن شفافية ونزاهة الإنتخابات- في أول حوار مباشر معه بعد عودته إلى مصر.



Full Post ...

أحمد زويل و حلقة خاصة عن العالم 2010

مرسلة بواسطة badrawy ahmed
في 9:09 م
2 التعليقات

الحلقة 24 جزء



Full Post ...


استقبل الرئيس مبارك ومعه رئيس الوزراء والحكومة ورؤساء الأحزاب بعثة الفريق القومي لكرة القدم لدى عودتها قادمة من أنجولا بعد أن حقق المنتخب إنجازا تاريخيا بحصوله على كأس الأمم الإفريقية للمرة السابعة في تاريخه متفوقاً على كل منتخبات القارة الأفريقية. المنتخب المصري استطاع أن يثبت أنه أفضل فرق القارة بفوزه بالبطولة ثلاث مرات متتالية مروضاً وحوش أفريقيا التي لم تستطع إلحاق أي هزيمة به طوال مشوار البطولة وطيلة 18 مباراة في البطولة الأفريقية حتى الآن.



Full Post ...

منتخب مصر .. أبطال كأس أمم أفريقيا للمرة السابعة في تاريخها والثالثة على التوالي
المنتخب المصري حصد لقب البطولة بعد ستة انتصارات متتالية .. واستحوذ لاعبوه على كل الألقاب
أحسن لاعب : أحمد حسن
أحسن حارس مرمى : عصام الحضري
هداف الكأس : أحمد ناجي (جدو)



Full Post ...



Full Post ...



Full Post ...


توم وجيري يشاركون (مع مبارك و حبيب العادلي ومفيد فوزي) في احتفالية القناة الأولى بمناسبة عيد الشرطة .. حلقة Supercape Caper من TOM & JERRY show .. حاجه عظيمة فعلاً



Full Post ...



Full Post ...


Wael Abbas tells BBC HARDtalk (watch the full interview) how Habib el Adly the minister of interior in Mubarak's regime is the enemy of Internet in Egypt, and how his thugs are harassing, kidnapping, torturing and jailing Internet activists. In Egypt they are monitoring everything.



Full Post ...


Le Caire, raconté par Youssef Chahine
Cairo, as told by Youssef Chahine
القاهرة منورة بأهلها



Full Post ...

Islamic Cross Cultural Hybridization

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 6:41 م
1 التعليقات

The 99 and 4Shabab are just two of many examples of this sort of Islamic Cross Cultural Hybridization. We are not talking here about a CLASH of civilizations, nor it is some sort of indistinguishable MASH. I like to think of it as a "MESH of civilizations".
Throughout its history, Islam has borrowed and adapted from other civilizations; both ancient and modern. After all its the Qur'an which encourages us to do this.
We made you into nations and tribes so that you could learn from one another.
وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا
Shereen El Feki shows how some Arab cultures are borrowing trademarks of Western pop culture - music videos, comics, even Barbie - and adding a culturally appropriate twist. The hybridized media shows how two civilizations, rather than dividing, can dovetail.



Full Post ...
next next next