عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر

لقد كانت المخابرات الحربية هي موضع الثقة الأولى والأكيدة لدى المشير عبدالحكيم عامر وذلك على الرغم من أن قدرات إدارة المخابرات الحربية في ذلك الوقت الذهنية والمادية لا تؤهلها للعمل كعنصر استطلاع لا على المستوى الاستراتيجي ولا على المستوى التعبوي. وقد كانت المخابرات الحربية قبل يونيو 1967 في واجب واحد فقط اسمه (أمن القوات المسلحة) كما سبق أن شرحت..
وأقرر للتاريخ أنه ابتداء من يوم 15 مايو 1967 وجميع معلومات إارة المخابرات عن العدو كانت خاطئة ومضللة!!
وهنا يجب أن نلاحظ ملاحظة هامة: إن تقرير المخابرات الحربية موضع الثقة الكاملة من المشير يقول في 2 يونيو أن إسرائيل لن تهجم .. هذا في نفس الوقت الذي كان فيه تحذير من الرئيس جمال عبدالناصر على أن الهجوم سيتم !!

وفاتني أن أذكر أنه قبل اجتماع يوم الجمعة 2 يونيو كان الوزير شمس بدران قد كلف بمهمة للسفر إلى موسكو في الأسبوع الأخير من شهر مايو ومعه وكيل وزارة الخارجية في ذلك الوقت السيد أحمد حسن الفقي، انضم إليهما في موسكو سفيرنا الدكتور مراد غالب وتم لقاء كالمعتاد الهدف هو دعم جديد لأسلحة القوات المسلحة لمهمة انتهت سريعاً مثل باقي المهام الأخرى، وأثناء عودة الوزير شمس كان وزير الدفاع جريتشكو يودعه، حصلت لفتة تقليدية بكلمة مجاملة خبط على كتفه للمجاملة وشدوا حيلكم احنا وياكم.. حجاة من هذا القبيل..
وعاد الوزير شمس ومعه زميله وكيل وزارة الخارجية ومعهما المظروف الذي به محضر اجتماع الجلسة .. الوزير شمس بدران اتجه رأساً من المطار إلى الرئيس جمال عبدالناصر وقال له جملة ما معناه أن الحكومة السوفيتية والقوات المسلحة السوفيتية معنا !!..
لقد فهم شمس هذا من اللمحة العاطفية التقليدية .. لمحة المجاملة التي جاءت من وزير الدفاع في التوديع في المطار .. هذه الكلمة .. هذه الجملة خدعت بعض الشيء في الفكر أو الذهن لدى الرئيس جمال عبدالناصر وكان رد فعلها هو تشديد الإعلام فقط .. الإعلام يعني كان ساعتها وراها فيه خطبة للرئيس عبدالناصر مع أحد التجمعات الشعبية .. فالخط الإعلامي زاد في لهجته نتيجة لتأثير هذه الجملة..
ثم اتضح بعد ذلك أن الظرف الرسمي الذي يحتوي جلسة موسكو لم يطلع عليه الرئيس جمال عبدالناصر إلا في 13 يونيو سنة 1967. لم يقرأه جمال عبدالناصر إلا في 13 يونيو .. الظرف فضل مقفول .. واتسلم من وكيل الوزارة أحمد حسن الفقي لمكتب جمال عبدالناصر وفيه محضر جلسات الوزير شمس مع القيادة السوفييتية ومكتوب على الظرف "عاجل جداً ويسلم" ولم يفتح الظرف. ولما فتح الظرف وقرئ، لم يوجد في المحضر الرسمي أي إشارة سياسية أو معنوية أو أدبية عن المساعدة أو التأييد في الصراع اللي حاصل في لك الوقت إطلاقاً .. كله كلام عن التسليح، حتاخدوا كذا حيدونا كذا .. حاجة زي كده ..

ثم دعي مجلس الوزراء إلى الاجتماع .. وحضر الوزير شمس بدران وكان فيه تساؤل عن احتمال دخول أمريكا مع إسرائيل كمساعدة مباشرة في الصراع اللي موجود وخاصة أن الأسطول السادس موجود في البحر الأبيض .. رد شمس على الوزراء رداً تهكمياً أسقط النقاش -أسقط القاش يعني الترجمة اللي وصلتلي منقولة عن هذه الحالة أنه "أوقف النقاش .."- يعني معناها إيه هوه الأسطول السادس؟ يعني يطلع ايه الأسطول السادس؟ وذكر التفصيل .. وقال: داه احنا بطيارتين تي 16 اس وزورقين لنشات صواريخ قال نعمل مش عارف ايه .. وهكذا توقفت المناقشة في مجلس الوزراء.
من شهادة الفريق أول متقاعد محمد فوزي أمام لجنة تسجيل التاريخ

0 تعليق على الظرف فضل مقفول - يطلع إيه الأسطول السادس

next next next