عبدالناصر إختراع هيكل

TAFATEFO

هيكل، سيبك من هيكل ده حالة خاصة في التاريخ. رجل كان مفكر عبدالناصر، وهو اللي صاغ الفكر السياسي كله لـ عبدالناصر .. مظنش حد خد الدور ده أبداً. يعني أنا معتقدش ان علاقتي بالسادات وصلت زي علاقة هيكل بـ عبدالناصر. هيكل بـ عبدالناصر كان هو اللي بيفكرله، لدرجة انه يكاد يكون عبدالناصر من إختراع هيكل، بيقول على لسانه كلام في كل حاجه في الدنيا.

هيكل وعبدالناصر

مجرد مظاهرة عسكرية

مرسلة بواسطة TAFATEFO
في 4:02 م

وفي بداية الصراع حصلت مفاجأة للقوات المسلحة، وأنا أقول عنها أنها مفاجأة بما يتفق مع بعض الوثائق التي رأيتها. لقد أصدر المشير توجيهات بثلاثة أشياء:
  1. رفع الاستعداد الكامل للقوات المسلحة.
  2. التعبئة العامة.
  3. حشد القوات في سيناء.
صدرت بذلك توجيهات متتالية يوم 14 مايو 1967.
وأقول عنها مفاجأة لأنه لم يكن في ذهن أي قائد أو ضابط أو جندي تأهيل مسبق في أن يوم 14 أو أي يوم قريب سيحدث هذا .. وهذه التوجيهات جاءت بلغة الأمر للتنفيذ مباشرة .. وقيل في نفس يوم 14 أن السبب هو الوقوف بجانب سوريا تنفيذاً لاتفاقية دفاع مشترك معها سنة 1966، لأن إسرائيل تهدد وتنوي غزوها، والدليل على ذلك الحشود العسكرية الإسرائيلية على الحدود السورية .. ولم يكن هناك حشود!!
وتحليلي لهذه الأوامر الثلاثة أنها صدرت من المشير .. أي أنه مصدر القرار .. وبعد يوم توضح لي القرار الثاني الخاص بالتعبئة العامة بصدور قرار جمهوري يؤيد التعبئة العامة.
إن رفع درجة الاستعداد الكامل للقوات صدر من المشير عبدالحكيم عامر، وقرار التعبئة العامة صدر بقرار جمهوري موقع من رئيس الجمهورية، حشد القوات في سيناء صادر من المشير عبدالحكيم عامر ورفع درجة الاستعداد الكامل تحدد له 48 ساعة .. التعبئة العامة بدأت .. حشد القوات بدأ .. وقد أوضحت أن القوات المسلحة كانت في حالة سلم منخفض ورفع درجة استعدادها الكامل يقتضي إجراءات كبيرة .. كبيرة جداً .. والأمر نص على 48 ساعة فقط .. ناحية زمنية قصيرة جداً .. حشد القوات في سيناء كلمة واحدة صدرت في ظل عدم وجود خطة استراتيكية عسكرية في ذلك الوقت.
وقد أدى ذلك إلى عدم وضوح رؤية عسكرية لحشد قوات في مسرح العمليات في سيناء، وأدى هذا إلى أهم نقطة وهي عدم إعطاء مهام وواجبات للقوات التي صدر إليها أمر الحشد.
لم تكن هناك خطة استراتيجية سياسية .. لم تكن هناك خطة استراتيجية عسكرية .. الأمر الذي أدى إلى إعطاء القوات أمر حشد في سيناء بدون إعطاء مهام قتالية وواجبات لها طبقاً للمفهوم والمعروف، ولهذا توجهت القوات إلى مواقعها في سيناء بلا تخطيط مسبق، راحت مناطق تجمع ولم تذهب إلى خطوط مثلاً مسبقة مجهزة .. ومن هنا جاء التساؤل: ما هي مهمتنا؟!.. تروحوا أماكنكم اللي محطوطة ثم ستأتي لكم المهام والواجبات. ولهذا فإن القوات ذهبت إلى أماكن تجمع فقط .. وأوضح أكثر أن السبب السياسي والعسكري لم يكن في اقتناع القادة والأفراد، ولذلك ظهرت كلمة لها تأثير هنا، ولها معنى .. لقد قيل أن المسألة مسألة تظاهر عسكري في سيناء بغرض تهديد العدو لإجباره على عدم غزو سوريا .. مجرد مظاهرة عسكرية.
يجوز أنه كان في ذهن القائد السياسي في ذلك الوقت إتمامها بذلك الشكل التظاهري والوصول إلى هدفه السياسي .. ولكن كأصول عسكرية وأنت طالع من مركزك في وقت السلم إلى مسرح ما .. لابد أن يكون لذلك مهمة محددة تحرك نفسك لها. والذي حدث أن المهمة العسكرية للتشكيل من وقت صدور أمر التحرك والحشد في سيناء لم تحدد بالتفصيل. وهه نقطة من نقط الضعف في بداية التحرك .. نقطة أساسية ..

من شهادة الفريق أول متقاعد محمد فوزي أمام لجنة تسجيل التاريخ

0 تعليق على مجرد مظاهرة عسكرية

next next next